المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : اغرب قضية تفرعت إلى عدة قضايا بين الإمارات وسلطنة عمان بسبب مؤسسات بما تسمى القانون ؟؟؟؟


رحال عن ديرتي
22/07/2010, 10:04 AM
رفعت امرأة وافده دعوى إثبات طلاق أمام قضاة عمان والمدعية متمرسة وعارفه القصور في محاكم عمان ,

ولم تطرح الدعوى على الوجه الصحيح وتجاهلت المحكمة القرائن والإثباتات ,

فتم الحكم للمرأة بإثبات طلاقها وتحمل القاضي على رقبته وزر كذب هذه المرأة التي ادعت الطلاق’

فقام الزوج بعمل استشكال في التنفيذ.

ورفع دعوة إثبات مراجعة زوجته .

وعندما حضرت الزوجة للجلسة وجدت أن زوجها أتى بكل الإثباتات التي تحايلت هي والمحامي لتخفيها

وكانت الأدلة والقرائن واضحة بدون شك وأمام محامي زوجها الذي يحمل نفس جنسيتها انهارت في بكاء شديد.



وعند الجلسة دخل نفس القاضي الذي سبق وحكم في إثبات الطلاق ليبحث قضية الرجعة مره أخرى متجاهل بنود القانون التي لا تجيز له النظر في القضية مرتين.

فقام القاضي برفض الاستشكال وبرفض الأدلة والإثبات في مراجعة الرجل لزوجته .

وقام بمكر ودهاء بتسليم الزوجة ورقة الطلاق لكي تتزوج بسرعة حتى لا يفضح حكمة.

ونسى أن بفعلته هذه جعل المرأة طول حياتها هي تزني حتى تلاقي الجبار تزني ولكن بتصريح من القاضي .

أستأنف الرجل الحكم وتداولت القضية في الاستئناف لتسعه شهور



كان قاضي الاستئناف في حرج شديد لان الحكم جاء من صديقه وتم طول تسعة شهور التي مكثت هذه القضية الغريبة أمام منصة محكمته وهو في حيرة من أمره
ماذا يفعل أمام هذه المعضلة وعندما جاءت المرأة تحتج على تداول القضية مره ثانية وتقول انأ تزوجت فماذا تبحث هل لكي تطلقني من زوجي الجديد وتصيح في القاضي وتقول تزوجت بورقة طلاق أعطتني إياها محكمتكم
فعلم الزوج أن زوجته وهي على ذمته تزوجت من رجل ثاني بعقد الطلاق الذي نالته بكذبها وغباء القاضي
وكانت تحضر جلسات إثبات المراجعة وهي مقيمة في الإمارات فذهب يرفع عليها دعوة جمع بين زوجين في تلك الدولة واتى بالإثباتات

ولما حضرت الزوجة لتحقيق قالت أنا عندي ورقة طلاق من محكمة عمانية ومصدقه عليها هل يكذب بلاده
فطلبوا الزوج والكل في استغراب ماذا يحدث هل القاضي العماني غشيم لهذه الدرجة أو انه يعلم ولكن بدون خوف من الله ماذا يصنع بهذه المعصية التي اقترفها القاضي أمام الله وعندما سمعت المرأة هي وزوجها الجديد إن الذنب يقع عليها حتى ولو القاضي صدق كذبها جاءت تطلب من زوجها السابق أن يطلقها لتعيش بالحلال مع زوجها الجديد يالله على التدين

المهم تحولت القضية إلى جريمة بلاغ كاذب وأمام القاضي في تلك الدولة حضر الزوج ومعه شهادة من المحكمة أن هناك دعوى اسمها إثبات مراجعة ودعوة استشكال في التنفيذ وتسلسل مواعيد الجلسات طول تسعة شهور التي مضت فستغرب القاضي الإماراتي.



وقال نحن نسمع عن بعض الإخفاقات في الحكم سوا عندنا او عندكم ولكن لم أكن أتصور يوم من الأيام تأتي القضايا بهذه الشكل ليرتكب القاضي هذه الجريمة الحمقاء فهنا من المذنب هل الزوجة أو الزوج آو القاضي أو المحكمة التي قبلت دعوة إثبات الرجعة لمدة تسعة شهور ماذا كان يفعل هذا القاضي وعن ماذا كان يبحث في القضية أننا أمام أمر محير وأمام الحضور سأل القاضي الإماراتي الزوج هل معنى كلامك أن هناك فساد في القضاة عندكم فقال أحد الحاضرين لقد أعطى قابوس كل قاضي مليون درهم وبعضهم مليونين حتى يصلح حال القضاة رفعت الجلسة لتشاور وأترك لكم الإجابة عن مؤسسات القانون الأعور والبقية تأتي؟؟

رحال براري
22/07/2010, 10:20 AM
شكرا على الطرح

واضح انه القاضي ليس غبيا ولكن تعمد يتغابى ووقع في قلبه حبها لعلها امراة حسناء ذات حسن ودلال ...

بالاضافة ان الزوجة لم تحب زوجها الاول..

فافسد الحب القاضي والزوج وازوجة

قاضي
22/07/2010, 10:23 AM
صح كذاك

قلب كبياض الثلج
22/07/2010, 10:33 AM
إذا كان هذا الكلام صحيح فلا عجب أن حل علينا غضب الله تعالى - نحن ناقصين؟

Sniperman
22/07/2010, 10:39 AM
رفعت امرأة وافده دعوى إثبات طلاق أمام قضاة عمان والمدعية متمرسة وعارفه القصور في محاكم عمان ,

ولم تطرح الدعوى على الوجه الصحيح وتجاهلت المحكمة القرائن والإثباتات ,

فتم الحكم للمرأة بإثبات طلاقها وتحمل القاضي على رقبته وزر كذب هذه المرأة التي ادعت الطلاق’

فقام الزوج بعمل استشكال في التنفيذ.

ورفع دعوة إثبات مراجعة زوجته .

وعندما حضرت الزوجة للجلسة وجدت أن زوجها أتى بكل الإثباتات التي تحايلت هي والمحامي لتخفيها وكانت الأدلة والقرائن واضحة بدون شك وأمام محامي زوجها الذي يحمل نفس جنسيتها انهارت في بكاء شديد.

وعند الجلسة دخل نفس القاضي الذي سبق وحكم في إثبات الطلاق ليبحث قضية الرجعة مره أخرى متجاهل بنود القانون التي لا تجيز له النظر في القضية مرتين.

فقام برفض الاستشكال وحكم برفض الأدلة والإثبات في مراجعة الرجل لزوجته .

وقام القاضي بمكر ودهاء بتسليم الزوجة ورقة الطلاق لكي تتزوج بسرعة حتى لا يفضح حكمة.

ونسى أن بفعلته هذه جعل المرأة طول حياتها هي تزني حتى تلاقي الجبار تزني ولكن بتصريح من القاضي .

أستأنف الرجل الحكم وتداولت القضية في الاستئناف لتسعه شهور

كان قاضي الاستئناف في حرج شديد لان الحكم جاء من صديقه وتم طول تسعة شهور التي مكثت هذه القضية الغريبة أمام منصة محكمته وهو في حيرة من أمره ماذا يفعل أمام هذه المعضلة وعندما جاءت المرأة تحتج على تداول القضية مره ثانية وتقول انأ تزوجت فماذا تبحث هل لكي تطلقني من زوجي الجديد وتصيح في القاضي وتقول تزوجت بورقة طلاق أعطني إياها محكمتكم فعلم الزوج أن زوجته التي على ذمته تزوجت من رجل ثاني بعقد الطلاق الذي نالته بكذبها وغباء القاضي وكانت تحضر جلسات إثبات المراجعة وهي مقيمة في الإمارات فذهب يرفع عليها دعوة جمع بين زوجين في تلك الدولة واتى بالإثباتات ولما حضرت الزوجة لتحقيق قالت أنا عندي ورقة طلاق من محكمة عمانية ومصدقه عليها هل يكذب بلاده فطلبوا الزوج والكل في استغراب ماذا يحدث هل القاضي العماني غشيم لهذه الدرجة أو انه يعلم ولكن بدون خوف من الله ماذا يصنع بهذه المعصية التي اقترفها أمام الله وعندما سمعت المرأة هي وزوجها الجديد إن الذنب يقع عليها حتى ولو القاضي صدق كذبها جاءت تطلب من زوجها السابق أن يطلقها لتعيش بالحلال مع زوجها الجديد يالله على التدين

المهم تحولت القضية إلى جريمة بلاغ كاذب وأمام القاضي في تلك الدولة حضر الزوج ومعه شهادة من المحكمة أن هناك دعوى اسمها إثبات مراجعة ودعوة استشكال في التنفيذ وتسلسل مواعيد الجلسات طول تسعة شهور التي مضت فستغرب القاضي الإماراتي.

وقال نحن نسمع عن بعض الإخفاقات في الحكم سوا عندنا او عندكم ولكن لم أكن أتصور يوم من الأيام تأتي القضايا بهذه الشكل ليرتكب القاضي هذه الجريمة الحمقاء فهنا من المذنب هل الزوجة أو الزوج آو القاضي أو المحكمة التي قبلت دعوة إثبات الرجعة لمدة تسعة شهور ماذا كان يفعل هذا القاضي وعن ماذا كان يبحث في القضية أننا أمام أمر محير وأمام الحضور سأل القاضي الإماراتي الزوج هل معنى كلامك أن هناك فساد في القضاة عندكم فقال أحد الحاضرين لقد أعطى قابوس كل قاضي مليون درهم وبعضهم مليونين حتى يصلح حال القضاة رفعت الجلسة لتشاور وأترك لكم الإجابة عن مؤسسات القانون الأعور والبقية تأتي؟؟


اللي اعرفه ان الحكم لا يكون نافذا الا بعد مرور 30 يوم واستشكال التنفيذ اللي رفعه الزوج ينبغي ان يرفع خلال الثلاثين يوم وان يتضمن بشكل واضح طلب وقف التنفيذ (الطلاق) حتى يتم البت النهائي بالاستشكال من قبل قاضي التنفيذ وحتى يمكن استئناف حكم قاضي التنفيذ !

فهل حدث هذا الامر ؟ متمنيا الا يكون القاضي قد تجاهل هذا الطلب وان كان قد تجاهله فاتمنى ان تكون الاسباب واضحة جدا ولا غبار عليها !!!

ادعو الى عدم الاستعجال باصدار الاحكام بامثال هذه المواضيع لان الحقيقة تكون غائبة والتفاصيل ناقصة ولا نعلم من المصيب ومن المخطئ

ونتمنى عدم الوقوع باعراض الناس لان المرأة برأيي ليست بزانية ان كان حكم الطلاق نافذا من المحكمة وواضح جدا انها اتبعت السبل القانونية للحصول على ورقة الطلاق وحتى وان ثبت خطأ القاضي لا تعتبر المرأة متعمدة الزنا

المندوب السامي
22/07/2010, 10:43 AM
صباح الخير

فقال أحد الحاضرين لقد أعطى قابوس كل قاضي مليون درهم وبعضهم مليونين حتى يصلح حال القضاة

لا أدري إن كنت هنا تقتبس ما قاله أحد الحاضرين حرفيا ، أم أنه من صميم طرحك
عموما لا شك أنك تدرك - كشخص قانوني أو مهتم بالجوانب القانونية - بأن إسم الحاكم وولي الأمر في سلطنة عمان يسبقه لقب مستحق دستوريا وعرفا... لقب "السلطان"


من جانب الآخر ... الموضوع في مجمله قانوني

إلا إن كنت ترى أن هناك جانب سياسي في الموضوع تتمثل في هذه العناصر :
- هذا القاضي من جنسية كذا وذاك من جنسية كذا
- تعليق قاض من تلك الدولة على القضاء في دولة أخرى
- أو أن مكرمة المليون أو المليونين درهم

أظنك تشاطرني الرأي أنه حتى الجوابن الثلاثة التي استطعت أن أخمن أنها سياسة هي في الحقيقة ليست سياسة ولا يمكن أن تخلق حوارا سياسي

لذا أرى أن الموضوع في جله قانوني

لذا أحيله إلى سبلة القانون ، مع كل الشكر والتقدير

Sniperman
22/07/2010, 10:49 AM
المشرف الجديد يتسرع بتحويل المواضيع
فالرجل لم يعرض الموضوع للحصول على رأي قانوني فعنده محامي والقضية بالمحكمة ولكن طرح الموضوع للنقاش

واستمرار التدخلات المستمرة من المشرف تجعلنا نبتعد عن التعليق بالموضيع مثل ما حدث مع مواضيع الاخ النشمي والتي رميت الى سبلة التقنية

ساتوقف عن الكتابة بهذا الموضوع حتى يهدأ المشرف الجديد

رحال عن ديرتي
22/07/2010, 10:58 AM
[QUOTE=المندوب السامي;17802450]صباح الخير



لا أدري إن كنت هنا تقتبس ما قاله أحد الحاضرين حرفيا ، أم أنه من صميم طرحك
عموما لا شك أنك تدرك - كشخص قانوني أو مهتم بالجوانب القانونية - بأن إسم الحاكم وولي الأمر في سلطنة عمان يسبقه لقب مستحق دستوريا وعرفا... لقب "السلطان"


من جانب الآخر ... الموضوع في مجمله قانوني

إلا إن كنت ترى أن هناك جانب سياسي في الموضوع تتمثل في هذه العناصر :
- هذا القاضي من جنسية كذا وذاك من جنسية كذا
- تعليق قاض من تلك الدولة على القضاء في دولة أخرى
- أو أن مكرمة المليون أو المليونين درهم

أظنك تشاطرني الرأي أنه حتى الجوابن الثلاثة التي استطعت أن أخمن أنها سياسة هي في الحقيقة ليست سياسة ولا يمكن أن تخلق حوارا سياسي

لذا أرى أن الموضوع في جله قانوني

لذا أحيله إلى سبلة القانون ، مع كل الشكر والتقدير

شاكر لك سيدي ما تفضلت به وكل كلمه مطروحة نقلتها حرفيا سوى ما حصل في المحكمة العمانية أو في دولة الإمارات
وإن كان الموضوع يخص القانون
ولكن قد دخلت فيه دولة أخرى والقضية في الإمارات قد تشعب لعدة قضايا وهي موثقة بأدلة والأمر متروك لك دمت بود سيد

تبا للمستحيل
22/07/2010, 11:00 AM
صباح الخير



لا أدري إن كنت هنا تقتبس ما قاله أحد الحاضرين حرفيا ، أم أنه من صميم طرحك
عموما لا شك أنك تدرك - كشخص قانوني أو مهتم بالجوانب القانونية - بأن إسم الحاكم وولي الأمر في سلطنة عمان يسبقه لقب مستحق دستوريا وعرفا... لقب "السلطان"


من جانب الآخر ... الموضوع في مجمله قانوني

إلا إن كنت ترى أن هناك جانب سياسي في الموضوع تتمثل في هذه العناصر :
- هذا القاضي من جنسية كذا وذاك من جنسية كذا
- تعليق قاض من تلك الدولة على القضاء في دولة أخرى
- أو أن مكرمة المليون أو المليونين درهم

أظنك تشاطرني الرأي أنه حتى الجوابن الثلاثة التي استطعت أن أخمن أنها سياسة هي في الحقيقة ليست سياسة ولا يمكن أن تخلق حوارا سياسي

لذا أرى أن الموضوع في جله قانوني

لذا أحيله إلى سبلة القانون ، مع كل الشكر والتقدير

لا اتفق معك يا صديقي في نقل الموضوع للسبلة القانونية .
الموضوع لا ينقاش الجانب القانوني في القضية بل الاشكالية بين حكم القاضي في عمان ودهشة واستغراب القاضي في دولة الامارت .
اذا النقاش سياسي لانه يمس الدولة

رحال عن ديرتي
22/07/2010, 11:15 AM
[=Sniperman;]اللي اعرفه ان الحكم لا يكون نافذا الا بعد مرور 30 يوم واستشكال التنفيذ اللي رفعه الزوج ينبغي ان يرفع خلال الثلاثين يوم وان يتضمن بشكل واضح طلب وقف التنفيذ (الطلاق) حتى يتم البت النهائي بالاستشكال من قبل قاضي التنفيذ وحتى يمكن استئناف حكم قاضي التنفيذ !

فهل حدث هذا الامر ؟ متمنيا الا يكون القاضي قد تجاهل هذا الطلب وان كان قد تجاهله فاتمنى ان تكون الاسباب واضحة جدا ولا غبار عليها !!!

ادعو الى عدم الاستعجال باصدار الاحكام بامثال هذه المواضيع لان الحقيقة تكون غائبة والتفاصيل ناقصة ولا نعلم من المصيب ومن المخطئ

ونتمنى عدم الوقوع باعراض الناس لان المرأة برأيي ليست بزانية ان كان حكم الطلاق نافذا من المحكمة وواضح جدا انها اتبعت السبل القانونية للحصول على ورقة الطلاق وحتى وان ثبت خطأ القاضي لا تعتبر المرأة متعمدة الزنا

أشكرك أخي العزيز ومن منصور فهمنا للقانون وبنود القانون ان المحكمة إذا قبلت الاستشكال وقبل دعوة الرجعة إذن مجرى القضية صحيح وفي موعده القانوني وكذلك محكمة الاستئناف التي تداولت القضية لمدة تسعة شهور وتم وقف التنفيذ من محكمة الاستشكال في التنفيذ وهذا ما حصل ونطالب من مشرفنا الجديد بإعادة هذه القضية في سبله السياسة والقانون حيث ان القضية متداخلة مع دولة أخرى هذه من ناحية ومن ناحية أخرى قد تم طرحها لثارة الرأي بما يحدث من تجاوزات من مؤسسات القانون وليسا لطلب المشورة القانونية

مره أخرى اشكر أخي العزيز

صقر صحاري
22/07/2010, 11:28 AM
لي تعليق بسيط عالموضوع...

بغض النظر عن البراهين التي اعتمد عليها القاضي العماني للحكم لصالح السيدة

فان قانون الطلاق في الامارات مختلف تماما عنا ...

في الامارات اي طلاق يحصل بين الزوجين في مجلس واحد ومهما كانت عدد الطلقات تعتبرها
المحكمة طلقة واحدة ...

تحضرني قصة امارتي اطلق زوجتة العمانية 3 طلقات في جلسة واحدة ...
فاراد ان يحصل على ورقة طلاق رسمية
لم يذهب الى محكمة اماراتية فقد لجا الى محكمة عمانية فثبت القاضي الحكم
بعد افادة الشهود بان الزوج طلق زوجتة 3 طلقات...

الزوجة العمانية لم ترضى بالطلاق العماني فذهبت الى المحكمة الاماراتية التي ايدت وقع
الطلاق ..ولكن بطلقة واحدة فقط ...

فحكمة بجواز رجوع الزوجة لزوجها ...بعقد ومهر جديدين....

ب

جندل
22/07/2010, 11:51 AM
عندما نتحاكم أمام القضاء

فإنهم يحكمون حسب حجة المتخاصمين

والذنب على من اقترفه

المحقق كونان
22/07/2010, 06:04 PM
شكرا لك أخي الكريم طارح الموضوع على ما تفضلت به، والشكر لكل من شارك فيه. وعموما وبما أنك لا تطلب رأيا قانونيا في هذه القضية وأن الهدف هو مناقشة التجاوزات في مؤسسات القانون، فلا مجال لإبقاءه مفتوحا هنا.

فضلا عن أن إصدار حكما بحق المرأة وقذفها بجريمة الزنا، في الوقت الذي تحمل فيه حكما بتطليقها من زوجها السابق، أراه قد جانبت الصواب فيه أخي الكريم. إضافة إلى ما صدر عن القاضي الإماراتي من تساؤل - في غير محله - عن الفساد في القضاء في السلطنة أثناء نظر القضية.

أعتذر لغلق الموضوع لخروجه عن إختصاص هذه السبلة.