المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : هل كل ما حرام فعله في الدنيا حلال في الآخره؟


عماني143
26/05/2010, 07:26 AM
السلام عليكم


بغض النظر عن تحديد شيء من الحرام
اقصد هل كل ما هو حرام الآن نفعله
سيكون حلال فعله في الآخره
وكل ممنوع مرغوب


من زنا وشرب خمر والسحاق واللواط والجمع بين الاختين بالزواج
واي شيء حرام فعله في الدنيا
ام هذا محرم في الدنيا والآخره

ام بعض الاشياء وبعض الاشياء تبقى لا تجوز
ولماذا في هذه الحاله

ارجو التوضيح بإسهاب في الامر
ولمن يستدل بالقرآن وسنة المصطفى افضل

عماني143
26/05/2010, 12:27 PM
السلام عليكم


بغض النظر عن تحديد شيء من الحرام
اقصد هل كل ما هو حرام الآن نفعله
سيكون حلال فعله في الآخره
وكل ممنوع مرغوب


من زنا وشرب خمر والسحاق واللواط والجمع بين الاختين بالزواج
واي شيء حرام فعله في الدنيا
ام هذا محرم في الدنيا والآخره

ام بعض الاشياء وبعض الاشياء تبقى لا تجوز
ولماذا في هذه الحاله

ارجو التوضيح بإسهاب في الامر
ولمن يستدل بالقرآن وسنة المصطفى افضل

للرفع

غصون الحزن
26/05/2010, 12:42 PM
جزاك الله خيرا ... انتظر الجواب معك

متابعه

أروى عبدالله
26/05/2010, 01:29 PM
وانا بعد أبا أعرف الجواب

alkhanjri
26/05/2010, 02:53 PM
ننتظر الأجابه

لينار دفينشي
26/05/2010, 03:39 PM
السلام عليكم


بغض النظر عن تحديد شيء من الحرام
اقصد هل كل ما هو حرام الآن نفعله
سيكون حلال فعله في الآخره
وكل ممنوع مرغوب


من زنا وشرب خمر والسحاق واللواط والجمع بين الاختين بالزواج
واي شيء حرام فعله في الدنيا
ام هذا محرم في الدنيا والآخره

ام بعض الاشياء وبعض الاشياء تبقى لا تجوز
ولماذا في هذه الحاله

ارجو التوضيح بإسهاب في الامر
ولمن يستدل بالقرآن وسنة المصطفى افضل

أعتقد إن الخبائث مرفوضة في شرع الله في الدنيا والآخرة والمؤمن لا يترك الخبائث في الدنيا

حتى يجدها في الآخرة وهذا شرح بسيط يمكن يفيد في الموضوع ...

- الله سبحانه وتعالى طيب منزه عن النقائص والعيوب كلها ، فله سبحانه الأسماء الحسنى ، والصفات العلى .
2- الله تعالى طيب يحب من عباده أن يكونوا طيبين في أعمالهم وأقوالهم واعتقاداتهم ، قال تعالى : ( إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه). (سورة فاطر آية 10)
ووصف تعالى رسوله الله بأنه يحل الطيبات ، قال تعالى : ( ويحل لهم الطيبات ) (سورة الأعراف آية 157) ، ووصف المؤمنين بالطيب ، قال تعالى : ( الذين تتوفاهم الملائكة طيبين ) (سورة النحل آية 32 ) ، فالمؤمن كله طيب : قلبه ، ولسانه ، وجسده ، بما يسكن في قلبه من الإيمان ، ويظهر على لسانه من الذكر ، وعلى جوارحه من الأعمال الصالحة ، قال صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة : ( سبحان الله ، إن المسلم لا ينجس )، (رواه البخاري في كتاب الغسل باب عرق الجنب وأن المسلم لا ينجس ( الفتح 1/390 ) رقم ( 283 ) ، ومسلم في كتاب الحيض ، باب الدليل على أن المسلم لا ينجس 1/82 رقم ( 371 ) . وبضد ذلك الكافر، قال تعالى (إنما المشركون نجس ) (سورة التوبة آية 28).
3- كما يحب الله من عباده أن يكونوا طيبين ، فلا يكونوا بخلاف الطيب وهو الخبيث سواء بأقوالهم أو أفعالهم أو اعتقاداتهم ، فالله تعالى وصف رسوله صلى الله عليه وسلم بأنه يحل الطيبات ، ويحرم الخبائث ، قال تعالى ( ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث ) (سورة الأعراف آية 157).


حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات

حَدَّثَنَا ‏ ‏عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ‏ ‏أَخْبَرَنَا ‏ ‏عَمْرُو بْنُ عَاصِمٍ أَخْبَرَنَا ‏ ‏حَمَّادُ بْنُ سَلَمَةَ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏حُمَيْدٍ ‏ ‏وَثَابِتٍ ‏ ‏عَنْ ‏ ‏أَنَسٍ ‏
‏أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏قَالَ ‏ ‏حُفَّتْ الْجَنَّةُ بِالْمَكَارِهِ وَحُفَّتْ النَّارُ بِالشَّهَوَاتِ ‏
‏قَالَ ‏ ‏أَبُو عِيسَى ‏ ‏هَذَا ‏ ‏حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ صَحِيحٌ ‏ ‏مِنْ هَذَا الْوَجْهِ
تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي

قَوْلُهُ : ( حُفَّتْ ) ‏
‏بِصِيغَةِ الْمَجْهُولِ مِنْ الْحِفَافِ , وَهُوَ مَا يُحِيطُ بِالشَّيْءِ حَتَّى لَا يُتَوَصَّلَ إِلَيْهِ إِلَّا بِتَخَطِّيهِ أَيْ أُحِيطَتْ , وَوَقَعَ فِي صَحِيحِ الْبُخَارِيِّ حُجِبَتْ ‏
‏( بِالْمَكَارِهِ ) ‏
‏أَيْ بِمَا أُمِرَ الْمُكَلَّفُ بِمُجَاهَدَةِ نَفْسِهِ فِيهِ فِعْلًا وَتَرْكًا , وَأَطْلَقَ عَلَيْهَا الْمَكَارِهَ لِمَشَقَّتِهَا عَلَى الْعَامِلِ وَصُعُوبَتِهَا عَلَيْهِ ‏
‏( وَحُفَّتْ النَّارُ بِالشَّهَوَاتِ ) ‏
‏أَيْ مَا يُسْتَلَذُّ مِنْ أُمُورِ الدُّنْيَا مِمَّا مَنَعَ الشَّرْعُ مِنْ تَعَاطِيهِ إِمَّا بِالْأَصَالَةِ وَإِمَّا لِكَوْنِ فِعْلِهِ يَسْتَلْزِمُ تَرْكَ شَيْءٍ مِنْ الْمَأْمُورَاتِ . قَالَ النَّوَوِيُّ فِي شَرْحِ مُسْلِمٍ : قَالَ الْعُلَمَاءُ هَذَا مِنْ بَدِيعِ الْكَلَامِ وَفَصِيحِهِ وَجَوَامِعِهِ الَّتِي أُوتِيَهَا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مِنْ التَّمْثِيلِ الْحَسَنِ وَمَعْنَاهُ لَا يُوصَلُ إِلَى الْجَنَّةِ إِلَّا بِارْتِكَابِ الْمَشَقَّاتِ الْمُعَبَّرِ عَنْهَا بِالْمَكْرُوهَاتِ وَلَا إِلَى النَّارِ إِلَّا بِتَعَاطِي الشَّهَوَاتِ , وَكَذَلِكَ هُمَا مَحْجُوبَتَانِ بِهِمَا , فَمَنْ هَتَكَ الْحِجَابَ وَصَلَ إِلَى الْمَحْجُوبِ فَهَتْكُ حِجَابِ الْجَنَّةِ بِاقْتِحَامِ الْمَكَارِهِ وَهَتْكُ حِجَابِ النَّارِ بِارْتِكَابِ الشَّهَوَاتِ . فَأَمَّا الْمَكَارِهُ فَيَدْخُلُ فِيهَا الِاجْتِهَادُ فِي الْعِبَادَاتِ وَالْمُوَاظَبَةُ عَلَيْهَا وَالصَّبْرُ عَلَى مَشَاقِّهَا وَكَظْمُ الْغَيْظِ وَالْعَفْوُ وَالْحِلْمُ وَالصَّدَقَةُ وَالْإِحْسَانُ إِلَى الْمُسِيءِ وَالصَّبْرُ عَلَى الشَّهَوَاتِ وَنَحْوُ ذَلِكَ . وَأَمَّا الشَّهَوَاتُ الَّتِي النَّارُ مَحْفُوفَةٌ بِهَا , فَالظَّاهِرُ أَنَّهَا الشَّهَوَاتُ الْمُحَرَّمَةُ كَالْخَمْرِ وَالزِّنَا وَالنَّظَرِ إِلَى الْأَجْنَبِيَّةِ وَالْغِيبَةِ وَاسْتِعْمَالِ الْمَلَاهِي وَنَحْوِ ذَلِكَ . وَأَمَّا الشَّهَوَاتُ الْمُبَاحَةُ فَلَا تَدْخُلُ فِي هَذِهِ , لَكِنْ يُكْرَهُ الْإِكْثَارُ مِنْهَا مَخَافَةَ أَنْ يَجُرَّ إِلَى الْمُحَرَّمَةِ أَوْ يُقَسِّي الْقَلْبَ أَوْ يَشْغَلَ عَنْ الطَّاعَاتِ وَنَحْوِ ذَلِكَ اِنْتَهَى .
‏قَوْلُهُ : ( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ غَرِيبٌ صَحِيحٌ ) ‏
‏وَأَخْرَجَهُ أَحْمَدُ وَمُسْلِمٌ وَأَخْرَجَهُ الشَّيْخَانِ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ .

هاوية العلوم
26/05/2010, 03:59 PM
هذه الأمور من الغيبيات ولن يعطيك أحد جوابا شافيا فالله سبحانه وعد المتقين ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر
ولذلك فبعض الأمور جعلها الله مفاجأة للمتقين لم يخبرهم عنها
الخمر محرم في الدنيا ولكن خمر الجنة جائزة في الآخرة ولا نعلم باقي الجوائز
الزنا حرام ولكن الحور العين جائزة للرجال
هناك من يسأل لماذا لا يوجد حور للنساء
فهل حدد الله الحور لمن؟ هل هن للرجال فقط ام للجنسين
هل الحور فقط نساء ام ان الحور جنسان
كل هذا في علم الغيب
ويبقى الشوق للجنة دافعا فالفضول موجود فالانسان
لا تخربوا مفاجأة رب العالمين
أهم شي نعمل لاستحقاقها

لينار دفينشي
26/05/2010, 04:21 PM
الجنة .. من إسمها تشتاق لها النفس وتهفوا

فيها ما لا عينُ رأت ولا أذنٌ سمعت ولا خطر على بال بشر من عظيم نعيمها

هناك آيات كثير تشوقنا إلى الجنة

مَثَلُ الْجَنَّةِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ فِيهَا أَنْهَارٌ مِّن مَّاء غَيْرِ آسِنٍ وَأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ وَأَنْهَارٌ مِّنْ خَمْرٍ لَّذَّةٍ لِّلشَّارِبِينَ وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى وَلَهُمْ فِيهَا مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ وَمَغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ كَمَنْ هُوَ خَالِدٌ فِي النَّارِ وَسُقُوا مَاء حَمِيماً فَقَطَّعَ أَمْعَاءهُمْ


كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ

سؤالي ... والذي مازلت أستغرب منه

هل هذه الأمور ( من زنا وشرب خمر والسحاق واللواط والجمع بين الاختين بالزواج
واي شيء حرام فعله في الدنيا ام هذا محرم في الدنيا والآخره) هي التي تجعلنا نشتاق إلى الجنة إن وجدت هناك ... إذا إمتنعنا عنها في الدنيا ؟؟

عماني143
26/05/2010, 04:31 PM
ردود طيبه

اذن لا نتدخل

وبخصوص تساؤلك الاخت لينار دفينشي
لولا الايقونه الاخيره كنت بجاوبك



بس اقول هدانا الله لما يحبه ويرضاه فينا


واجوبتكم مفيده جدا


فهناك شباب لا يعرف طعم النوم اذا لم يفعل معصية
فلماذا لا نشوقهم الى جنه عرضها السماوات والارض فيها ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر لماذا!


والحمد لله على كل حال

بعمر الزهور 22
26/05/2010, 04:34 PM
العلم عند الله
ما نقدر نفتى ع كيفنا