المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : الاباضية


عيون بلا دموع
16/01/2007, 05:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الإباضيــــة:
(( من هم الأباضية ))
الاباضية امة من أهم أمم الإسلام أمامهم عبد الله بن أباض التميمي المعروف زعيم ديني وإمام رضي, شهر مقامه بين رجال الحق وزعماء الرشد, لم يزل داعيا إلى ربه مجدا هماما مرشدا, وليا لأولياء الله , رضيا في دينه , لا يهاب الجبابرة , ولا يحابي الظلمة , ولا يداهن في الدين . ولا يميل إلى أهل الأمراء والبدع , وهذه الهجة أهل الحق في الإسلام , وسيرة الأتقياء الأعلام , فلما فشي خبرة بهذا في الأمة الإسلامية , وأشاع بنأه في أقطار الإسلام وعوالمة , وأضيف إليه من كانوا كذلك من الأمة ونسبوهم إليه , وهو كما ترى لم يكن إماما له مذهب خاص , ولا مسألة واحدة في الدين.
الإمام عبد الله بن اباض التميمي
لا يحفى أن الأمام عبد الله بن أباض بن تميم اللآت بن ثعلبة من بني مرة بن عبيد رهط الأحنف بن قيس آل مقاعس التميمي, كان من أهل العراق جاء إلى الإمام جابر بن زيد لأخذ العلم عنه, كان يناظره في أموره وفي مهماته الدينية وفيما يأتي منعا وما يذر, كان من أتباع أبي الشعثاء, هو تابعي أيضا فإنه دارك كثيرا من الصحابة رضوان الله عليهم, ولا يحفى أن عبد الله بن أباض الذي انتسب إليه هذا الجيل من أمم الإسلام, وشاع بينهم شيوعا سريعا باسم الاباضية نسبة له إلى اباض والد عبد الله, كان أباض المذكور أفقه من عبد الله وأعلم منه, إلا أن عبد الله, كان أثقل على زعماء الباطل من الصخرة وكان لا يبالي برد الباطل على صاحبه ولا يحابي في الدين ولا يأتي أبواب الأمراء الذين تسلطوا على الأمة بالجبروت, وكان له من عشيرته حمى منيع وركن رفيع لم يجسر احد على الحط من قدره, فإن كان مقداما لا يراع ومنها ما لا يرتاع يقوم في وجه البغي غير خائف ولا وجل / ( ولولا رهطك لرجمناك ), والأحنف بن قيس مع رهطه كان يداري معوية ويتقيه نظرا إلى دنياه التي يطمع الأمراء فيها, بخلاف عبد الله بن اباض مع عبد الملك وأعوانه, مع إن سطوة عبد الملك على الناس أجرأ من معوية, إذ كان معوية جديد عهد بسيرة الخلفاء الأربعة, أما عبد الملك فقد تجددت به أبهة الملك وسطوة السلطان ومع ذلك يراعي عبد الله ابن أباض وهو لا يداريه ولا يحاربه, بل يرد عليه أعماله ويساعد منه, فلذلك شاع له صيت انضوى تحت جناحيه هذا الجيل فأنطلق الاسم عليه فصار علما على هذه الأمة المسماة الآن بالأباضية, بخلاف بقية المذاهب فإنها انتسبت إلى علماء أخذت بأقوالهم وتركت ما سواها, وبذلك عرفت, ابن أباض من أبطال العلم الذين شهد لهم التاريخ بما لم يشهد به غيره.
((أين هم الأباضية ))
الأباضية غي بعمان أعرق منهم في غيرهم من بلاد الشام, وفي بلاد العراق إذ كان ابن أباض عراقيا, وفي أرض اليمن والأخص في حضرموت إلى نهاية القرن السابع. وفي المغرب اشهر من نار على علسم, وأرسى من ر ضوى على الثرى. وفي زنجبار من أفريقيا, وفي مكة متعددة من بلاد الله.
(( هل لهم مذهب خاص ))
ليس للأباضية مذهب خاص يتقدمون به تبعا لعالم خاص من علماء الأمم كأبي حنيفة, أو احمد بن حنبل أو الشافعي, أو مالك, أو الثوري, أو غيرهم من علماء الإسلام. فلا توجد لأبن أباض مسألة واحدة تؤثر عنه في الدين. ومن هنا يعلم مقام الاباضية في الإسلام, فان الأباضية رجال تقييد لا تقليد, وأهل اعتماد على الحق لا على الحلق, فلا يتقيدون إلا بالله ورسوله فقط.
(( من علماء الأباضية أيام بن أباض ))
علماء الأباضية في أيام أيام بن أباض أجلة العلماء, وفي مقدمتهم الأمام الأود جابر بن زيد الازدي العماني أبو الشعثاء, الذي أجمعت الأمة على ثقته وأمانته وقد عرفة كل أحد.
واو عبيدة مسلم بن أب كريمة, وضمام بن السائب الندبي العماني وصاحب الصحيح الغمام الربيع بن حبيب الفراهيدي العماني البصري, وأمثالهم ممن هم الأعلى والمرام الأوفى, والسبق في الإسلام على علماء المذاهب المعروفه.
((من هم الخوارج إذا كان الأباضية ليسو منهم ))
الخوارج في الأصل جمع خارجة, وهي طوائف تخرج في الإسلام ضالة ومحقة, وفي عرف الفقهاء فرق من فر ق الإسلام رأسهم نافع بن الأزرق, ونجدة بن عامر وعبد الله الصفار. وإتباعهم خرجوا على أهل الحق في زمن من التابعين, وحكموا على ارتكب الكبير من الذنوب بالشرك. وفرعوا عليه حيلة مله فيغنم, ودمه فيسفك. ورأوا أن ذلك هو الحق . واشتدوا على الناس, وثقلت وطأتهم على ما تسلطوا عليه. واشتدت شوكتهم , وعظمت منحتهم على الأمة الإسلامية ابتلاء من الله لهم بمثل هؤلاء .و تعلقوا بتأويلات خالفوا فيها غيرهم من سائر الأمم الإسلامية ولم يصغوا على قول غيرهم من أهل الحق , فاستعرضوا الناس بالسيف , وقتلوا من لم يحل قتلة , ونهبوا الأموال واستعدوا النساء والرجال لأنهم في نظرهم مشركون . فكان لهم خطب جسيم في الإسلام , استحلوا ما حرم الله بالمعصية تتأولين قوله تعالى ( وإن أطعتموهم أنكم لمشركون ) وكان معنى الآية : أن أطعتم المشركين في القول فتحليل الميتة فاتنم مشركون مثلهم . ولكن هؤلاء تأولوهم على غير وجهها فكان معناها معهم وان أطعتموهم في أكل الميتة , فاخطأوا بذلك في تأويل الآية وجه الحق . ولا يحفى أن استحلال ما حرم الله رد على الله عز وجل , وهو شرك محض لا يرتاب فيه من له تمييز بين الحق والباطل .
ولما كان ما كان من تأويلهم هذا ومشوا به في الأمة مشية اشمأز منها المسلمون , وانكروا عليهم أهل الحق , فزادا في عنادهم , وتمردهم في منهجهم . ولم يقتصروا بذلك بل تجاوزوه إلى الفعل فعملوا بمقتضى تأويلهم , وعملوا تشريك مرتكبي. فحلت لهم دماء أمة محمد عليه الصلاة والسلام وراو أنها تقربهم من الله زلفى, واستحلوا الأموال غنيمة ساتغة فقتلوا من تمكنوا من قتله ممن لا يقول بقولهم هذا, وسبوا من شاءوا بذلك, والواضح أنهم على الباطل الذي لا مرية فيه, لذلك قال فيهم أئمة المسلمين كالربيع بن حبيب, صاحب الصحيح, وأبي عبيدة مسلم بن أبي طريمة, وضمام بن سائب, وأمثالهم, نرى ما داموا على قولهم هذا فخطأهم محمول عليهم, فإذا تجاوزوه افعل حكمنا بكفرهم أي يصح تركهم وتأويلهم ما لم يفعلوا بمقتضاه, فأن فعلوا فلا يسع إلا تكفيرهم والقيام في وجوههم لرد ضلالهم وبدعهم, وزجرهم وقتلهم حتى يرجعوا إلى الحق, فأن المسلمين كلهم لم يقولوا بذلك أبدا, وبذلك طرهم المسلمون من مجالسهم وأقصوهم منهم معلنين منهم البراءة مباعيدن لهم. وبذلك أيضا أعلنوا كفرهم لأن من أجل ما حرم الله أو حرم ما أحل الله فلا شك في كفره بنص الكتاب والسنة وإجماع الأمة.
ولما عظم خطب الخوارج, وتكاثف فلهم أثار الله لهم القائد الكبير المهلب بن أبي صفرة سارف بن ظالم بن صبح بن كندة بن عمرو ابن عدى بن وائل بن حارث بن العتيك بن الأسد بن عمران بن عامر ماء السماء الازدي العماني المشهور, فأضرم بينهم نيران الحرب والدهاء, حتى دقهم دق العصف وأباهم حتى عرفت البصرة به فقالوا: ( بصرة المهلب ) وقد بسط القضية العوتي في الأنساب موضحة غاية الإيضاح.
وكان هؤلاء الخوارج من جملة منكري التحكم وكان الآباضية أيضا كذلك أدمجوهم في عدد الخوارج ليشوهوا بذلك سمعة الأباضية ظلما وعدوانا. وحسا منهم الأباضية أرادوا أن يلطخوا بذلك طهارتهم من الأسواء حتى لا يرتفع لهم صوت في عالم الأمم الإسلامية, ولا يقوم لهم بناء ديني مهما كان يقوم على مناهج الخلفاء الراشدين, ويعرف بين الأمم بالعدالة المحضة فتؤيده رجال الحق رغم العراقيل. وقد أعتمد الأباضية على الصحيح الصريح من الأوامر الشرعية وإتباع سنن الخليفتين الرضيتين المرضيتين أبي بكر عمرو بن الخطاب رضي الله عنهما, وعلى كل حال فأن الفئة الباغية عي التي قتلت عمار بن ياسر رضي الله عنه, وان المبغي عليها هي الأخرى, ولا بد من هذا إلا عند من غالط نفسه وتعصب للهوى.
ومما روجوا به بضاعة الطعن ما قالوه أن واقعة النهروان بين على والأباضية, وإنهم خرجوا على الأمام العدل على بن أبي طالب وشقوا عصا الاختلاف, وطولوا به مسافة الافتراق, وان الأمام العالم العظيم وصى النبوة على الأمة – قتلهم, والواقع أن أهل النهروان رأوا أمامهم ألقي عن كاهلة عبء الإمامة حين حكم فيها الرجال, وقد خرج من عهدتها وتنازل عنها تاركا لها. فانحازوا لينظروا في الأمر السديد لهم وللمسلمين فبايعوا عبد الله بن وهب الراسبي على ما بويع عليه الأئمة من قبله, ورأوا أنهم الحجة في ذلك العهد وأن لهم الحق في ذلك فدخل أهل الأهواء على الإمام علي بن أبي طالب قائلين له بقصد الإغراء أن هؤلاء من جملة شغبهم ذهبوا بالإمامة عن القرشين أصلا وان الرسول عليه الصلاة السلام يقول: ( لائمة من قريش ). وان فعل النهروان هذا أدل دليل على عدم استقامتهم وأضافوا إلى ذلك ما أضافوا من قتل المراة الحامل وزوجها, وما هنالك من أفعال تقشعر منها الحلود, والقصد من ذلك إذلال الحق وتأييد الباطل, والذين يرون أن لا مقام لهم إلا معه. وأهل الحق وأهل الباطل ضدين فكان بذلك ما كان والأمر لله.
فالأباضية لم يشاركوا في سفك قطرة دم من دماء المسلمين, وقد علم أن تلك الفتن كلها لم يعرف للاباضية فيها ناقة ولا جمل. فأضافة الاباضية إلى الخوارج أضافة طعن وقدح ولا يحفى ذلك على من أدنى فهم, وللناس أهواء تحملهم على دس الدسائس وضم الكيد إلى جانب من يحاولون فيه ما تقتضية الأغراض الإنسانية.
(( ما هي أسس الحكم عند الأباضية ))
أسس بالحكم عند الأباضية الكتاب والسنة والإجماع, وعلى هذه الثلاثة المعتمد, فحلالها حلال, وحرامها لا هوادة في ذك ولا اختيار لأحد بعد ما جاء في هذه الأصول الثلاثة, ثم القياس ثن الاستدلال ومن قدح الكبير في الأباضية قولهم بالإجماع, وأنت خبير أن الإجماع أحد الأصول الثلاثة, فكيف لا يقول به الاباضية ؟! وهذا أمر قد تداوله مؤرخوهم وكاتبوهم ونشروه في صحائفهم, وقد علم القصد منه والأباضية منه في معزل فهم افتراء عليهم والله على لسان كل ناطق.

يتبع............

ساحر الكلمة
16/01/2007, 09:44 PM
جزاك الله خيرا اخي على الطرح الجميل والسرد الرائع وتوضيح خفايا بعض الامور,,,,
الا ان لي ملاحظة بسيطه ارجوان تاخذ بها,,,, تصحيح العبارات والكلمات في موضوعك ,,,
لان هناك جملا تحتاج الى توضيح وكلمات اخطأت بكتابتها واغتقد من السرعة ..... مثلا
(ثم القياس ثن الاستدلال ومن قدح الكبير في الأباضية قولهم بالإجماع, وأنت خبير أن الإجماع أحد الأصول الثلاثة, فكيف لا يقول به الاباضية)
ثم الاستدلال ومن القدح الكبير فيالاباضية قولهم بعدم الاجماع.... هذا الاصح .... فقد عكست المعنى
ارجو منك فقد ان تنقح الكتابة وتراجعها يا اخي الكريم
ولك جزيل الشكر والعرفان

ورود الأندلس
16/01/2007, 10:29 PM
أخي الفاضل ..

إمام الإباضية هو الإمام جابر بن زيد وليس عبدالله بن إباض
ولكننا نسبنا إلى الإمام عبدالله بن إباض لأن الأمويين كانوا
يعرفون علم جابر بن زيد ودينه فلم ننسب إليه تخوفا من انضمام الناس إلى أهل الحق والإستقامة
أضف إلى ذلك الفكر العسكري وأسلوب المناظرة الذي تحلى به الإمام عبدالله بن إباض ..

فلهذا أردت أن أبين لك أن إمام الإباضية هو الإمام جابر رحمة الله عليه

الشمس الوهاجة
17/01/2007, 07:14 AM
شكرا لك اختي تابعي

القعقاع بن عمرو
17/01/2007, 08:16 AM
من أعظم رجال المذهب الأباضي وأئمته الإمام المجتهد أبو الشعثاء جابر بن زيد الأزدي العماني المولود عام 18 هـ ( الموافق 628 م ) بقرية فرق القريبة من مدينة نزوى عاصمة المملكة العمانية المتوفى سنة 93 هـ ( 711 م ) بالبصرة . نشأ أولا بعمان ثم ارتحل إلى البصرة لأجل طلب العلم فأقام بها إلى أن مات فنسب إليها . وكان أعلم أهل زمانه وأحفظهم للحديث النبوي وأتقاهم لله عزوجل . أخذ العلم عن كثير من الصحابة ومما قاله عن نفسه في هذا المعنى تحدثا بنعمة الله عليه : أدركت سبعين رجلا من أهل بدر فحويت ما عندهم من العلم إلا البحر الزاخر يعني سيدنا عبد الله بن عباس جد العباسيين وابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم . وكما أخذ جابر عن ابن عم الرسول فكذلك أخذ عن أشهر أزواجه السيدة عائشة ابنة الصديق رضي الله عنهما . وفي التنويه بغزارة علمه قال ابن عباس اسألوا جابر بن زيد فلو سأله من بالمشرق والمغرب لوسعهم علمه . ولما مات جابر قال أنس بن مالك خادم رسول الله : مات اليوم أعلم من في الأرض . وقال قتادة : اليوم مات عالم العرب . وقال إياس بن معاوية رأيت البصرة وما فيها مفت غير جابر بن زيد ، مع كثرة من فيها يومئذ من الفقهاء الأجلاء كالحسن البصري وسعيد بن المسيب وثابت البناني وغيرهم . ومن المأثور أنه لما قربت وفاته تمنى رؤية الحسن البصري فجاءه الحسن مسرعا هو وثابت فسأله جابر بقوله أخبرني يا أبا سعيد عن حديث ترويه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في المؤمن إذا حضرته الوفاة ، قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن المؤمن إذا حضرته الوفاة وجد على كبده بردا . فقال جابر : الله أكبر إني أجد على كبدي بردا ثم قبض عليه رحمة الله ورضوانه وكان هذا الإمام أيضا كثير المناظرة للخوارج المارقين وله تأليف في الفقه كبير يسمى ديوان جابر انتفع الناس به في حياته وبعد مماته وكان محفوظا في مكتبة بغداد ثم أخذ منها وأحرق أو اغرق ولنقتصر على هذه النبذة من تاريخ حياته الحافلة بجلائل الأعمال إذ التبسط فيها يستدعي التطويل .
هذا ولا ندري السبب في عدم نسبة المذهب إليه مع انه أفقه وأعلم زمانه وقد قيل أن ابن أباض يصدر في كل شؤونه عن فتواه ولا يبت في أمر من الأمور إلا بمشورته ورضاه . والحديث عنه يطول جدا.

(إنتهى كلام الشيخ المجاهد أبو الربيع سليمان الباروني )

المصدر: كتاب مختصر تاريخ الإباضية ، من موقع كوكب المعرفة
http://www.ibadhiyah.net/maktabah/showthread.php?threadid=128

القعقاع بن عمرو
17/01/2007, 08:27 AM
منقول ( من كتاب دراسات عن الإباضية للشهيد عمرو خليفة النامي)

عبد الله بن إباض

أخذ المذهب الإباضي اسمه عن عبد الله بن إباض المري التميمي ؛ وقد سمي المذهب على اسم أبيه لأنه كان أ/ثر من ابنه شهرة ، كما هي الحال في علم الأنساب عند العرب ( 1 ) والملطي هو الوحيد الذي ذكر أن هذه الفرقة سميت على اسم مؤسسها ، وهو كما قال ، إباض بن عمرو ( 2) . على أن هذه المعلومة لا يمكن أن تؤخذ بالاعتبار لأن الملطي أورد في كتابه معلومات عن الخوارج مناقضة لجميع المراجع الموثوقة التي تناولت الموضوع ( 3) .

ما نعلمه عن عبد الله بن إباض قليل جدا ، سواء في المصادر الإباضية أم غير الإباضية ؛ وهو من بنى صريم بن الحارث بن مقاعس من بني تميم ، إحدى قبائل مضر الرئيسة ( 4 ) . ولا يعرف شيء عن حياته الأولى ، ويرى العالم الإباضي الحديث محمد بن يوسف اطفيش أن ابن إباض انتقل من نجد ، موطن قبيلته ، إلى البصرة ( 5 ) كذلك ذكر أن هنالك روايات معنية تفيد أنه كان صحابيا لفترة قصيرة ( 6 ) ؛ إلا أن رواة إباضيين أوردوا ابن إباضي طبقة التابعين الذين عاشوا في أثناء النصف الثاني من القرن الهجري الأول ( 7 ) . ولا يعرف هل اشترك في الحروب الأهلية التي وقعت بين المسلمين قبل خلافة بني أمية ، ويبدو أنه لم يكن راضيا عن حكم معاوية ، وقد انتقد مخالفته للقرآن وللسنة ( 8 ) . وترد أول معلومة أكيدة حلو نشاطاته العامة عن دوره في الدفاع عن مكة بوجه القائد الأموي حصين بن نمير السكوني ، الذي خلف مسلم بن عقبة ( 63 / 682 ) ( 9 ) ؛ كما كان أحد زعماء فريق المحكمة الذين حاولوا أن يكسبوا عبد الله بن الزبير إلى جانبهم ، وقدموا له دعمهم الكامل إذا وافق على آرائهم وانفصل عن عثمان ، وطلحة ، ووالده بالذات الزبير بن العوام ؛ غير أن عبد الله بن الزبير رفض الموافقة على آرائهم فتركوه وعاد بعضهم إلى البصرة ، ومن بين هؤلاء عبد الله بن إباض ( 10 ) . والظاهر أن موقف ابن الزبير دفعهم إلى اليأس من تأمين قيادة بارزة من القرشيين وهو ما كانوا يسعون إليه باتصالهم بابن الزبير . وفي أثناء هذه الفترة دخلت حركتهم مرحلة حرجة بالنسبة لمسألة قيادتها فقد ظهر عدد من الشخصيات البارزة التي حاولت الفوز بقيادة الحركة عبر العمل العسكري ، وأول هؤلاء أبو راشد نافع بن الأزرق الذي اتخذ منحى متطرفا في انتفاضته وانسحب هو وأنصاره من الجماعة الإسلامية على أساس أن دارهم دار حرب وأنهم جميعا مشركون ( 11 ) . في هذه المرحلة برز عبد الله بن إباض شخصية قائدة تعارض موقف نافع وسواه من القادة الخوارج ودعا إلى مقاومتهم علنا ( 12 ) . وترى المصادر غير الإباضية أن ذلك كان بداية المذهب الإباضي ، وتنسب تأسيسه إلى عبد الله بن إباض الذي كان ، وفقا لغالبية تلك المصادر (( رأس )) المذهب الإباضي ( 13 ) .

والمعلومات الواردة في المصادر الإباضية تبين أن عبد الله بن إباض لعب دورا ثانويا في تأسيس الحركة الإباضية وقيادتها بالمقارنة مع إمامها الأول ومؤسسها جابر بن زيد . ويقال إن ابن إباض كان يعمل في كل نشاطاته وفقا لأوامر جابر بن زيد ( 14 ) ويذكر كذلك أن ابن إباض كان الفقيه الأبرز في زمن جابر بن زيد ، وأنه كان الشخص الذي رفض علنا آراء المجموعات المعارضة من القدرية ، والمعتزلة ، والمرجئة ، والشيعة ، والخوارج المتطرفين ( 15 ) . والمعتقد أن ابن إباض دعا علنا إلى آراء مذهبه مع أن نشاطات المذهب الإباضي كانت آنذاك تنفذ سرا ، لأنه كان يتمتع بحماية قبيلته . وهنالك سبب آخر هو أن الحركة الإباضية كانت بعد انتفاضة نافع بن الأزرق ، مضطرة للإعلان عن آرائها تجاه الأزارقة أمام الناس للاحتفاظ بدعم المسلمين العاديين ، وأمام السلطات لتتجنب ملاحقتها . وكانت نشاطات ابن إباض موجهة من قبل جابر بن زيد الذي كان إمام الحركة الإباضية آنذاك . وأخذ المذهب اسم ابن إباض لأنه اعتاد أن يبشر علنا بآراء المذهب ، كما كان معروفا بين غير الإباضيين برفض آرائهم ، وبسبب موقفه الواضح الحازم من الخوارج المتطرفين أيضا . ولعل السبب الآخر الذي جعل المذهب الإباضي يحمل اسمه هو نشاطاته السياسية واتصالاته بالخليفة الأموي عبد الملك بن مروان الذي كان يتبادل وإياه الرسائل ( 16 ) . ولم يكن الإباضيون في البداية يستخدمون اسم الإباضية ؛ بل استخدموا عبارات (( المسلمين )) و (( أمة المسلمين )) و (( جماعة المسلمين )) و (( أهل الدعوة )) . ولم يرد ذكر اسم (( الإباضية )) في الأعمال الإباضية الأولى مثل (( مدونة )) أبي غانم أو أي عمل آخر مبكر ، إلا أنهم ، عادوا في وقت لاحق ، فاعترفوا بهذا الاسم وقبلوه . وقد ظهر لأول مرة في الأعمال الإباضية المغربية في رسالة عمروس بن فتح ت 280 / 893 ( 17 ) .

ويظهر أن عبد الله بن إباض أصبح شخصية معروفة بسبب آرائه ونشاطاته ، حتى إن هنالك مجموعات أخرى غير إباضية ، كالمعمرية ، على سبيل المثال ( 18 ) ، زعمت أنه قائدها ، ويقال أيضا إن الحارثية ، أتباع الحارث بن مزيد الإباضي أعلنوا بعد وفاة أبي بلال مرداس أنهم لا يعترفون بغير إمامة عبد الله بن إباض . (19 ) .

وليس من الواضح أن عبد الله بن إباض لعب أي دور نشيط في الانتفاضات العسكرية التي جرت في حياته ، في حين أن الكدمي ذكره في نفس القائمة مع أبي بلال وعبد الله بن يحيى الكندي ووصفهما بأنهما من الخوارج ( 20 ) . وبناء على ما ذكره القزويني فقد ثار ابن إباض بتبالة في أثناء عهد مروان بن محمد بن عطية ( 21 ) . كذلك ذكر الشهرستاني أن عبد الله بن يحيى كان إلى جانب ابن إباض في انتفاضته ، وكان رفيقا له في جميع أحواله وأقواله ( 22 )الذي كتب إليه رسائله الشهيرة ( 23 ) ، إلا أنهما ، كغيرهما من المؤلفين الإباضيين ، لم يذكرا هل بقي حيا بعده ، أو هل لعب دورا في انتفاضة عبد الله بن يحيى الكندي ؟ وليس من المحتمل أن يكون ابن إباض لعب أي دور في تلك الحروب من غير أن يذكره المؤلفون الإباضيون أو المؤرخون الآخرون الذين رووا أخبار هذه الحروب كالطبري والأصفهاني وسواهما ( 24 ) .

وتدل لائحة المراجع الإباضية القديمة التي أوردها القلهاني أن عبد الله بن إباض وعروة بن جدير هما من تلامذة جابر بن زيد ، وعبد الله بن وهب الراسبي وزيد بن صوحان ؛ وتدل كذلك على أن أبا عبيدة مسلم بن أبي كريمة ، وفروة بن نوفل ، ووداع بن حوثرة هم من تلامذة عبد الله بن إباض ، ومعاصرون له ، فيما كان عبد الله بن يحيى الكندي والمختار بن عوف معدودين بين طلبة أبي عبيدة مسلم ( 25 ) . والظاهر أن ابن إباض كان قد توفي حين توفي جابر بن زيد وخلفه أبو عبيدة أو أنه لم يكن مهما إلى درجة كافية لاستلام قيادة الحركة . ويبدو أن الرأي الأول أكثر إقناعا ؛ ثم إنه مدعوم بمعلومة ترد عند البغدادي هي أن الحارث الإباضي ترأس مجموعته خلفا لعبد الله بن إباض . ووفقا لذلك لا بد أن ابن إباض كان قد توفي حين بدأ الحارث بنشر آراءه بشأن القدر والتي عارض فيها القيادات الإباضية . ومن الصعب أن نصدق أن ابن إباض كان لا يزال حيا ، إذ أنه لو كان لا زال على قيد الحياة ، لكان رفض آراء الحارث ، وقد ذكرت المراجع هذه الحقائق تؤيد رأي ليفتسكي الذي أشار إلى أن المعلومات التي أوردها الشهرستاني والقزويني معا بالنسبة لدور ابن إباض في الانتفاضات في وجه مروان بن محمد ليست مقنعة جيدا ( 26 ) . على أن المعلومات المقدمة عن ابن إباض محدودة ومربكة جدا كذلك ، وكان ابن حزم من بين المؤلفين الأوائل الذين لاحظوا هذه الحقيقة إذ يذكر أن أكثر الإباضيين علما في الأندلس لم يكونوا يعرفون شيئا عن عبد الله بن إباض ( 27 ) . والسبب كما رآه ابن حزم ، هو أن ابن إباض تنكر آرائه وانضم إلى مجوعة الثعالبة من الخوارج (28 ) . كذلك ذكر الذهبي أن ابن إباض تراجع عن بدعته الإباضية ( 29 ) ، غير أن هذه المعلومات لا تؤيدها المراجع الإباضية . وهنالك مثل آخر عن المعلومات المشوشة وغير الموثوقة ذكرها ابن حوقل إذ قال : إن كلا من عبد الله بن إباض وعبد بن وهب الراسبي قدما إلى جبل نفوسة وماتا هناك . ( 30 ) .

ومن الضروري هنا أن نذكر أن قول ليفتسكي ، بأن حالة الكتمان الإباضية بدأت بابن إباض ( 31 ) مناقض للمعلومة الواردة في المؤلفات الإباضية . ولقد ذكرت المراجع الإباضية بوضوح أن هذه الحالة من الكتمان أدخلت في عهد إمامة جابر بن زيد الذي وجه نشاطات الحركة ونشاطات أعضائها ( 32 ) . كما تذكر أن الانتفاضات التي وقعت في أثناء حياته ، سواء انتفاضة أبي بلال أو سواها ، كانت بتخطيط من جابر بن زيد ( 33 ) الذي كان المسئول عن تأسيس المذهب الإباضي وتطويره .


==================================================
===
(إنتهى كلام الكاتب) لمراجعة المصدر وهو : موقع كوكب المعرفة
http://www.ibadhiyah.net/maktabah/showthread.php?s=&threadid=237&perpage=1&pagenumber=10

**المستحيل**
19/01/2007, 09:35 PM
أرى بأن الموضوع قد خرج عن الذي طرح من أجله ...

قمت بحذف جميع الردود الخارجة .. آملين تواصلكم في صلب الموضوع المطروح ..

alkashef
14/10/2008, 02:00 AM
الحمد لله