المساعد الشخصي الرقمي

عرض الإصدار الكامل : مساجدنا تشتكي من قلة المصلين


بدر جعلان
27/12/2009, 06:13 PM
إن الشيطان يحرص كل الحرص على صرف المسلم عن هذه الصلاة، لعلمه أنه إذا انصرف عنها، انصرف عن بقية أحكام الدين من باب أولى، فإنه لا دين لمن لا صلاة له، لا حظّ له في الإسلام، كما قال عليه الصلاة والسلام: ((آخر ما تفقدون من دينكم الصلاة)). وإن الشيطان يأتي لصرف المسلم عن هذه الصلاة من طرق كثيرة، فإن تمكن من منعه منها بالكلية فإنه يبذل لذلك كل ممكن، وإن لم يتمكن من منعه منها، احتال عليه بمنعه من الصلاة مع الجماعة، ثم بمنعه من أدائها في وقتها، فإن لم يستطع منعه من الجماعة، أغراه بالتكاسل والتأخر عن الحضور إلى المسجد ،حتى يفوته بعضها، ويحرمه فضيلة السبق إلى المسجد، وحضور الصلاة من أولها. وهذا هو الواقع اليوم من كثير من المسلمين، فمنهم أعداد كثيرة من جيران المساجد لا يدخلون المساجد للصلاة فيها، أو يدخلونها لبعض الصلوات ويتركون بعضها، وأعداد كثيرة تحضر إلى المساجد متأخرة لا تدرك إلا بعض الصلاة مع الإمام، أو لا تدرك منها شيئا.

فما عذرك يا من تسمع النداء؟ ما عذرك يا من تسمع النداء،وقد يكون المسجد إلى جانب بيتك؟ وأنت صحيح البدن آمن من الخوف، ثم لا تحضر لصلاة الجماعة، هل أنت لم تسمع الآيات والأحاديث؟ أو سمعتها وقلت سمعنا وعصينا؟

أيها الأخوة: إن حالتنا اليوم مع الصلاة حالة سيئة، خفّ ميزانُها لدينا وتساهلنا في شأنها، وصار التخلّف عنها أمرا هيّنا! بل أمرا عاديا! فالأسرة الكبيرة في البيت لا يحضر منها إلا الأفراد، وبعض البيوت لا يحضر منا أحد، والذين يحضرون لا ينكرون على المتخلفين، وقد يكونون من أولادهم الذين كُلِّفوا بأمرهم بها وضربهم عليها، فأنت ترى البيوت والأسواق مكتظة بالناس، ولا يرتاد المساجد منهم إلا الأفراد، والغالبية رضوا بأن يكونوا مع الخوالف! رضوا بالعقوبة! رضوا بوصف النفاق! فإن من أبرز صفات المنافقين التي وصفهم الله تعالى بها في كتابه العظيم التكاسل عن صلاة الجماعة، حيث قال تعالى في وصفهم: وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى يراءون الناس وقال سبحانه: ولا يأتون الصلاة إلا وهم كسالى، وقال ابن مسعود – رضي الله عنه-: "ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها – أي صلاة الجماعة - إلا منافق معلوم النفاق". فهل ترضى - أخي الحبيب- هل ترضى أن تكون في زمرة المنافقين الذين هم أشد الناس عذابا يوم القيامة؟ إن المنافقين في الدرك الأسفل من النار ولن تجد لهم نصيراً إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين وسوف يؤت الله المؤمنين أجرا عظيماً.

إن التخلف عن صلاة الجماعة دليل على ضعف الإيمان وخواء القلب من تعظيم الله،وتوقيره واحترامه، وإلا فكيف يليق بمسلم صحيح آمن يسمع منادي الله كل يوم خمس مرات وهو يناديه (حي على الصلاة، حي على الفلاح) ثم لا يجيبه! ويسمع منادي الله وهو يقول: (الله أكبر) ثم يكون اللعب عنده أكبر! ومشاهدة الأفلام والمباريات أكبر! والبيع والشراء أكبر! ومشاغل الدنيا الفانية أكبر!! ويسمعه وهو يقول: (الصلاة خير من النوم) ثم يكون النوم عنده خير من الصلاة!

يقول أحد المغسلين للموتى: ولقد جيء بميت يحمله أبوه وإخوانه، ودخلنا لغسله فبدأنا بتجريده من ملابسه، ها هو جثة نقلبها بأيدينا، لقد آتاه الله قوة في جسمه، وفتوة في عضلاته، وبياضا ناصعا في بشرته، وبينما نحن نقلب الجثة، وفجأة، وبدون مقدمات، انقلب لونه كأنه فحمة سوداء، فتجمدت يداي، وشخصت عيناي خوفا وفزعا، فخرجت من مكان الغسيل وأنا خائف، وسألت أباه: ما شأن هذا الشاب، فقال: إنه كان لا يصلي، إنه كان لا يصلي. يقول المغسل: فقلت لهم: خذوا ميتكم فغسلوه. فرفض المغسل أن يغسله، ورفض إمام المسجد أن يصلي عليه.إنّا لله وإنّا إليه راجعون. ولا إله إلا الله.لا يُغسَّل ولا يصلي عليه المسلمون، ولا يُدفن في مقابر المسلمين، هذا حكم الله فيه.

قهرمان
27/12/2009, 06:18 PM
منائـركم علَت في كل حيٍّ .... ومسجدكم من العباد خالِ
وصوت آذانكم في كل وادٍ .... ولكن أين صوت من بلالٍ

اللهم رد المسلمين إليك رداًّ جميلا

بورك فيك

للإستغفار أسرار
27/12/2009, 07:59 PM
جـتزاك الله خيرا موضوع رائع

بلدي حياتي
27/12/2009, 11:36 PM
اللهم رد المسلمين إليك رداًّ جميلا

اللهم آمين



بارك الله فيك

ونسال الله الهداية